أسباب ترحيل السوريين والأجانب من تركيا ومنعهم الدخول إليها

ترحيل الأجانب من تركيا ومنعهم الدخول إليها – بحسب قانون الأجانب والحماية الدولية التركي، يتم اتخاذ قرار ترحيل الأجنبي أو منعه الدخول إلى تركيا وفقاً لشروط محددة.

أسباب ترحيل الأجانب من تركيا

ترحيل الأجانب من تركيا – بحسب المادة 54 من قانون الأجانب والحماية الدولية التركي، يتم اتخاذ قرار الترحيل بحق الأجنبي في تركيا في تحققت لديه الشروط التالية:

  • الداعمين او الأعضاء او الإداريين في المنظمات الإرهـ ـابية (المادة 59./1-ب).
  • الأشخاص الذين يقومون بتقديم وثائق مزورة او معلومات غير صحيحة في تأشيرة الدخول أو الإقامة عند اجراء معاملات الدخول الى تركيا،( المادة 54./1-ت).
  • كسب المال خلال فترة الإقامة في تركيا بطرق غير شرعية أو قانونية. (المادة 54./1-ث).
  • الأشخاص الذين يشكل وجودهم تهديداً للنظام والأمن العام (المادة 54./1-ج).
  • الذين تجاوزت مدة التأشيرة الخاصة بهم أو اعفاء التأشيرة أكثر من عشر أيام (المادة 54./1-ح).
  • المقيمين في تركيا بالرغم من انتهاء مدة إقامتهم دون تقديم عذر مشروع (المادة 54./1-د).
  • الأجانب الذين يعملون في تركيا دون حصولهم على إذن عمل أو إقامة عمل (المادة 54./1-ذ)
  • الذين دخلوا تركيا بطرق غير قانونية بالرغم من وجود قرار منع دخولهم (المادة 54./1-ز).
  • الذين تقدموا بطلب الحصول على إقامة في تركيا وجاء الرد بالرفض ولم يغادروا تركيا خلال 10 أيام من تاريخ إبلاغهم بالرفض (المادة 54./2-ش).

أسباب منع دخول الأجانب إلى تركيا

بحسب قانون الحماية الدولية التركي يتم منع الأجانب من الدخول إلى الأراضي التركية الذين تتحقق لديهم الشروط التالية:

  • يتم منع المتسولون والمشردين من الدخول إلى الأراضي التركية.
  • الأشخاص الذين لديهم أمراض معدية أو إصابة بالجنون.
  • المدينون بجـ ـرائم.
  • الأشخاص الذين تم ترحيلهم سابقاً ومنعهم الدخول مرة أخرى.
  • الذين يُثبت أنهم سيقومون في أعمل تعطيل الأمن العام والسلامة في تركيا.
  • الأشخاص الذين يقومون بعمليات الإتجار بالبشر، والدعارة.

أسباب ترحيل السوريين من تركيا

أسباب ترحيل السوريين من تركيا – تتلخص بشكل أساسي في 4 ممارسات أو سلوكيات مخالفة للقوانين كالتالي:

  • تكرار بعض الأفراد الانخراط في تصرفات مخالفة للقوانين كتكرار افتعال المشاجرات الجماعية، أو التحريض بين السوريين والأتراك إلى صدور سجل قضائي بحقهم وترحيلهم إلى خراج البلاد.
  • انتماء بعض الأفراد إلى منظمات تصنفها تركيا كمنظمات إرهـ ابية مثل: حزب العمال الكردستاني وذراعه السوري ميليشيات الحماية الكردية.
  • امتهان التسول عموماً وخاصةً بالمناطق السياسية بتركيا، أو امتهان النصب والاحتيال سواء كان بحق سوريين أو أتراك.

وبحسب القانون التركي فإن عمليات الترحيل للسوريين تتم إلى مناطق لا تشكل خطراً على حياتهم.

فلا يتم الترحيل إلى مناطق سيطرة النظام السوري، وإنما إلى شمال سوريا.

وينص قانون الحماية المؤقت على عدم جواز ترحيل المشمولين بها إلى منطقة قد يتعرضون فيها للتعـ ـذيب أو العقوبة المهينة.

أو إلى أماكن تكون فيها حريتهم أو حياتهم مهددة بسبب العرق أو الدين أو الجنس.

لكن القانون يتيح للدولة مانحة الحماية المؤقتة أن تستبعد منها كلاً من:

الأجانب الذين ارتكبوا أو يُشكُ بارتكابهم أو تحريضهم على ارتكاب الجرائم المنصوص عليها في المادة الأولى فقرة (و) من اتفاقية جنيف للاجئين لعام 1951.

أو مرتكبي جـ ـرائم وحـ ـشية أو جـ ـرائم حرب أو ضد الإنسانية أو جـ ـرائم معاقب عليها بالحبس في حال ارتكبت في تركيا بما في ذلك الذين غادروا دولهم لتفادي العقوبة الواجبة على جـ ـرائمهم.

أو الجرائم المنصوص عنها في القسم السابع من القانون الجزائي التركي، أو التي قد تهدد الأمن العام والنظام العام في تركيا.

وللاطلاع على أخبار تركيا العاجلة وكل ما يخص السوريين والعرب في تركيا، تابعونا على
تيلجرام قناة دليلك في تركيا
دليلك في تركيا على جوجل نيوز

You might also like