ارتياح بين أوساط السوريين بتركيا للحكومة الجديدة والسبب

أشاع إبقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على وزير الداخلية سليمان صويلو، بحقيبته في التشكيلة الوزارية الجديدة، جواً من الطمأنينة لدى السوريين.

[ads1]

لا سيما وأن أحاديث ترددت عن احتمال تسليم هذه الحقيبة لشخصية من “الحركة القومية” التي تحالفت مع حزب العدالة والتنمية في الانتخابات البرلمانية (تحالف الشعب).

ارتياح واسع

وأبدى عدد من اللاجئين السوريين ارتياحهم، بسبب مواقف صويلو التي تحظى بتقديرهم.

ومنها وقوفه بحزم ضد حملات التحريض التي طالت اللاجئين السوريين في تركيا على مدار السنوات القليلة الماضية.

وفي التشكيلة التي ضمت نائباً للرئيس و16 وزيراً، حافظ كل من وزير العدل “عبد الحميد غل”، ووزير الخارجية “مولود جاويش أوغلو”، ووزير الداخلية “سليمان صويلو”، على منصبه.

[ads1]

وإلى جانب ذلك، فإن الإبقاء على “صويلو” في منصبه، يؤشر إلى مواصلة السلطات التركية تجنيس السوريين.

وإلى عدم وضع قيود على السوريين في تركيا (سياسة الباب المفتوح).

خلافاً للواقع الذي سيكون عليه حالهم لو كانت حقيبة الداخلية من نصيب “الحركة القومية” المعروفة بتشددها تجاه غير الأتراك.

من جانبه، أشار الكاتب الصحفي التركي، عبدالله سليمان أوغلو، إلى مواقف صويلو الإيجابية تجاه الملفات التي تخص اللاجئين السوريين بتركيا.

[ads1]

وفي مقدمتها ملف التجنيس، وملف التحريض الذي يطال الوجود السوري في تركيا.

ولفت أوغلو في حديثه لـ”اقتصاد” إلى تصريح صويلو الشهير الذي أكد فيه أن نسبة مشاركة السوريين بالجرائم المرتكبة في تركيا قليلة جداً.

وقال “للرجل مواقف مشهودة، وهو متجاوب مع مشاكل السوريين جداً، ويعتبر منصفاً للاجئين السوريين”.

وفي السياق ذاته، أكد الكاتب الصحفي التركي أنه “مع بقاء صويلو في منصبه، فإن ملفات التجنيس التي كانت عالقة بسبب المراجعات الأمنية سيتم الانتهاء منها”.

[ads1]

ملفات تجنيس السوريين

وأشار إلى بدء تغيير حالات ملفات المجنسين من المرحلة السادسة من حالات الجنسية اﻻستثنائية إلى المرحلة السابعة خلال اليومين الماضيين.

ومضى قائلاً إن “انتقال تركيا للنظام الرئاسي يعني أن الكثير من الإجراءات الروتينية ستختفي، مع المرونة التي سيمنحها النظام الجديد للسياسيين”.

ومن بين 3 ملايين ونصف مليون لاجئ سوري في تركيا، حصل نحو 50 ألف على الجنسية التركية.

من شرائح حملة الشهادات الجامعية ورجال الأعمال، فيما من المتوقع أن ترتفع هذه الأعداد مع مباشرة التشكيلة الوزارية الجديدة عملها.

[ads1]

وسليمان صويلو المولود في إسطنبول سنة 1969 تخرج من قسم إدارة الأعمال من جامعة إسطنبول.

وبدأ حياته السياسية سنة 1987، وتولى رئاسة الفرع الشبابي في الحزب القويم.

وشعل منصب رئيس بلدية حي “غازي عثمان باشا” بين عامي 1995 و1999.

يمكنكم الاتصال بنا عبر صفحاتنا الخدمية في موقع فيس بوك

[ads1]

دليلك في تركيا

دليلك في عنتاب

دليلك في مرسين

دليلك في هاتاي

دليلك في أورفا

دليلك في بورصة

دليلك في إسطنبول

[ads1]

وللاطلاع أيضاً على أخبار تركيا ضمن موقع دليلك اضغط هنا