الإدعاء التركي يطالب بفرض عقوبة السجن المؤبد على قتلة السوري حمزة عجان

جميعنا نذكر ما حصل مع الشاب السوري حمزة عجان من قتل وضرب أدى لوفاته في ولاية بورصة التركية.

ويعود تاريخ الجريمة لـ 15 تموز/ يوليو الفائت، والتي أدت حينها لوفاة الشاب عجان بعد تعرضه للضرب من قبل أربعة أشقاء تحت أعمار 13 و15 و17 و22 عامًا بعد دفاعه على سيدة سورية إثر معاملتهم السيئة لها.

ووفقًا المعلومات التي وردت سابقًا فكانوا الأشقاء الأربعة سيمثلون أمام القضاء التركي في هذه الفترة لينالوا أشد العقوبات.

والدائرة بدأت تدور هذه المرة، بحيث طالب الإدعاء التركي بفرض عقوبة السجن المشدّد على الأشقاء الأربعة.

وقال الإدعاء التركي: “إن الشجار بدأ كمشادة كلامية جراء دفاع عجان عن السيدة السورية التي تعرضت لمعاملة سيئة من المتهين إثر امتناعها عن شراء الطماطم منهم”.

وذكر المدعي أن الطفل “ي، س 13 عامًا” كان قد حمل حجر وضرب الشاب السوري على رأسه ثلاث مرات لينهال بعدها أشقاء الطفل التركي على عجان بالضرب ويردوه فاقدًا للوعي على الأرض.

وأخيرًا طلب الإدعاء العام من محكمة الجنايات العليا في ولاية بورصة الحكم على المتهمين بالسجن المؤبد المشدد بعد تجريمهم بـ “القتل العمد”.

وما كان من الأربع أشقاء إلا رفض قبول التهم الموجهة لهم، علاوًة عن قول أحدهم أن الشاب السوري أصيب بنوبة عصبية أثناء الشجار وسقط على الأرض.

وتابع الشاب بحسب زعمه: “ربا اصطدم رأس الشاب بشيء أثناء سقوطه، مما أدى لإصابته بنزيف بالدماغ”.

ولكن الكذبة لم تكتمل بوجود شاهد عيان، بحيث قام بنفي ما يزعموه الأشقاء الأربع بقوله: “الضحية تلقى لكمة قوية بالفعل، وتمكّن حينها أحد الأشخاص المتواجدين هناك من إمساك الشاب قبل سقوطه على الأرض”.

إلى ذلك، قامت عائلة حمزة عجان بمناشدة السيدة السورية التي دافع عنها ابنهم بعد فشل السلطات المختصة بالتعرف على هويتها بغية إحضارها للشهادة في المحكمة.

اقرأ أيضًا بعد الضرب الذي أدى لوفاته.. قتلة الشاب السوري حمزة عجان سيتمثلون أمام القضاء التركي قريبًا في ولاية بورصة

بإمكانكم قراءة جميع المقالات الهامة في موقعنا عبر الضغط هنا

ونقوم بنشر جميع الأخبار الهامة والعاجلة المتعلقة بتركيا والسوريين على تطبيق التيلغرام على الهاتف والحاسوب، وبإمكانكم الإنضمام لمجموعتنا هناك عن طريق الضغط (((هنا)))