تعرف على اتفاقية مونترو التي تنظم الملاحة البحرية في مضيقي البوسفور والدردنيل

وقعت اتفاقية مونترو في عام 1935 بين تركيا والأتحاد السوفيتي وفرنسا ودول البلقان وحددت الأتفاقية آلية الملاحة البحرية في مضيقي البوسفور والدردنيل.

في اتفاقية لوزان عام 1923والتي وقعت بين تركيا والدول المنتصرة عليها في الحرب العالمية الأولى تم توقيع اتفاقية إضافية تتضمن سيطرة عصبة الأمم على المضائق إضافة لنزع السلاح من مضيقي البوسفور والدردنيل والجزر القريبة من المضيقين، وبناءً عليه تم تأسيس هيئة من عصبة الأمم لإدارة المضيقين.

اتفاقية مونترو

لكن رغم هذا لم يتم تفعيل أي خطوات عملية لنزع السلاح من قبل عصبة الأمم، ولم تكن أصلاً عصبة الأمم قادرة على تحقيق الأمن ونزع السلاح من المضيقين والجزر, وخوفاً من أطماع إيطاليا في البحر المتوسط والبلقان حاولت تركيا إلغاء المواد المتعلقة بنزع السلاح في المضيقين والجزر.

الحدود البحرية بين تركيا واليونان

وأثيرت هذه المسألة لأول مرة عام 1933في مؤتمر لندن لنزع السلاح، واقترح في وقت لاحق تغيير هذه الاتفاقية، خاصة عندما غزت إيطاليا الحبشة “أثيوبيا”، وعسكرة ألمانيا في منطقة REN في انتهاك لمعاهدة فرساي للسلام، فقدمت تركيا مذكرة للدول المشاركة في مؤتمر لوزان 1936 بضرورة تغيير الاتفاقية.

عبارة “السلوك السلمي لتركيا” التي عبرت عنه الدول المجتمعة دفع الدول “باستثناء إيطاليا” لتوقيع اتفاقية جديدة اسمها “اتفاقية مونترو “عام 1935 يعدل أو يلغي اتفاقية المضيقين في لوزان 1923، وفي وقت لاحق عام 1938 وقعت إيطاليا على الاتفاقية بين تركيا والاتحاد السوفييتي وفرنسا ودول البلقان.

مضيقي البوسفور والدردنيل

تتألف “اتفاقية مونترو” من 29 مادة، وأربع بنود إضافية وبروتوكول، ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ بعد موافقة 6 دول من ضمنها تركيا وفرنسا في نوفمبر 1936, لكن تركيا فعلياً بدأت بتنفيذ بنود الاتفاقية في آب/اغسطس من العام نفسه، وبذلك استطاعت تركيا إعادة هيمنتها على المضيقين والجزر المحيطة.

الصحف التركية عن اتفاقية مونترو

أهم بنود اتفاقية مونترو:

-في المادة الأولى تمت الموافقة على حرية الملاحة البحرية للسفن التجارية والحربية، إلا إذا كانت السفن التي تريد المرور في حالة حرب مع تركيا -والمادة 28 تضمن حق المرور للسفن دون تحديد تاريخ نهاية للاتفاقية، رغم أن الاتفاقية مدتها 20 عام فقط.

تعطي الاتفاقية تركيا حق تنظيم الملاحة وتنظيم المرور ضمن المضائق، وتفتيش السفن لأغراض صحية ولا يحق لتركيا منع أي سفينة تجارية أو عسكرية مهما كانت جنسيتها في حال لم تكن هذه الدولة في حالة حرب مع تركيا، أو أنها تساعد دولة تحارب ضد تركيا، والعبور سيكون بدون أي رسوم جمركية.

مضيق البوسفور

هناك بنود تتعلق بالدول التي لها سواحل على البحر الأسود، ففي أوضاع السلم لا يجوز مرور السفن العسكرية لغير تلك الدول التي لها سواحل على البحر الأسود، ويكتفي بمرور السفن العسكرية الصغيرة وسفن النقل المساعدة العسكرية، بينما الأمر يختلف بالنسبة للدول التي لها سواحل على البحر الأسود, حيث تستطيع دول البحر الأسود العبور بسفنها العسكرية شريطة اخطار تركيا مسبقاً بها، وكذلك الغواصات.

كما أن لتركيا التقدير إن كانت في حالة حرب بتنظيم عدد السفن الداخلة والخارجة عبر المضائق، شريطة اخطارها قبل 8 أيام بالنسبة لدول البحر المتوسط و15يوم بالنسبة لغير الدول.

مضائق تركيا

والجدير بالذكر أن الاتفاقية تمنح حرية الملاحة الجوية أيضاً، ورغم أن الاتفاقية كانت محددة بعشرين عاماً إلا أن العمل بها ما زال سارياً إلى الآن.

تسعى تركيا للتخلص من اتفاقية مونترو بالتدريج عن طريق مشروع قناة إسطنبول التي سوف تكون بديل عن مضيق البوسفور, والتي سوف تسمح لتركيا بفرض ضرائب عبور على السفن من هذه القناة.

مشروع قناة إسطنبول

وفي يوم السبت 03-04-2021 ليلاً قام 103 ضباط أتراك من رتبة “أدميرال” متقاعد بإصدار بيان يطالبون فيه بالتراجع عن تنفيذ “مشروع قناة إسطنبول” وعدم المساس باتفاقية مونترو وقوبل البيان بردة فعل شعبية وسياسية عنيفة.