سائقو الأجرة الأتراك غاضبون من السوريين بسبب!

قالت وسائل إعلام تركية، إن بعض اللاجئين السوريين، في العاصمة التركية أنقرة، بدؤوا باستخدام سياراتهم الخاصة، كسيارات أجرة مؤخراً.

ووفق الصحيفة، فإن سيارات النقل السورية المنتشرة في الولايات التركية باتت تضع عروضاً بأسعار منافسة لسيارات الأجرة الأتراك.

[ads1]

الأمر الذي أثار غضب سائقي سيارات الأجرة الأتراك لـ “سلبهم لقمة العيش”، على حد تعبيرهم.

وذكرت صحيفة “حرييت” التركية، إن بعض اللاجئين السوريين في أحياء ألتنداغ وأوندر وأولوبي، يستخدمون سياراتهم الخاصة كسيارات أجرة.

في حين قام آخرون باستثمار سياراتهم التجارية كحافلات للنقل.

[ads1]

وتحدث أحد السائقين، في حي أوندر، للصحيفة قائلاً: “بدأ مؤخراً الأمر يخرج عن السيطرة”.

سلبوهم لقمة العيش!

وتابع “فقد بدؤوا بسلبنا لقمة العيش، قمنا بتقديم عشرات الشكاوي، الموثقة بالصور، لمديرية أمن أنقرة، والهيئة المسؤولة، دون فائدة”.

وأشار سائق آخر إلى أن السوريين يستخدون سياراتهم التي تحمل إما لوحة (M)، التي تندرج تحت فئة السيارات الضيوف، أو حتى لوحة (SAA) المؤقتة.

[ads1]

وأضاف: “عندما يتم ضبطهم يدعون أن من معهم في السيارة ليسوا بزبائن وإنما أقرباؤهم، يصطحبون الناس من الحي إلى الكراج بـ 25 ليرة بدلاً من 45 ليرة”.

وتابع: “يضعون ملصقاتهم الإعلانية فوق أزرار طلب سيارة الأجرة في الحي”.

وأوضح “كما قاموا بتأسيس موقف في حي أولوبي، كان لدي زبون دائم، أوصله بشكل يومي إلى حي إتيك”.

وتابع “كنت أوصله مقابل مبلغ 30 ليرة، اختفى فجأة ولم يعد يركب معي”.

[ads1]

وأكمل “شاهدته مصادفة في إحدى المرات، ولدى سؤالي إياه لماذا لم تعد تركب معي، أجابني أصبحت أذهب مع سائق سوري، مقابل 20 ليرة”.

وأردف: “يقفون عند أزرار طلب سيارة الأجرة، وحينما يأتي الزبون يأخذونه بسعر أرخص، قبل أن يطلب السيارة من مواقفنا”.

40 سيارة

وتابع “في السابق لا تجد سيارة تنتظر في الموقف، أما الآن لا عمل لدينا”.

وأوضح “في المساء أذهب لتعبئة خزان سيارتي بـ 40 ليرة فقط، في حين يملأ السوري خزان سيارته بالكامل”.

[ads1]

وأشار سائق آخر إلى أن عدد السيارات السورية التي تعمل كسيارات أجرة، بشكل غير شرعي، يبلغ نحو 40 سيارة في المنطقة.

وأضاف: “البعض منهم اشترى حافلة صغيرة، ويقوم بتوصيل الناس إلى المستشفى، كما لو أنه خط نقل عام، مقابل ليرتين عن كل شخص”.

وتابع “إذا كان الأمر هكذا فلنشتر نحن أيضاً سيارات خاصة، ونستخدمها كسيارات أجرة، دون أن ندفع للهيئة المسؤولة، أو للضرائب، ولا حتى للمواقف”.

وقام بعض السائقين السوريين بطبع بطاقات، وتوزيعها لسكان الأحياء، لتعريفهم بالخدمات التي يقدمونها.

[ads1]

كما قام آخرون بطباعة ملصقات، وضحوا من خلالها أنهم يقدمون خدمة التوصيل 24 ساعة في اليوم، بحسب الصحيفة.

[ads1]

للمزيد من أخبار تركيا ضمن موقع دليلك اضغط هنا