طالب سوري أبهر الأتراك بتفوقه عليهم بالدراسة

حقق العديد من اللاجئين السوريين نجاحات كثيرة في ميادين التعليم في تركيا ولعل آخرهم الشاب معتصم.

[ads1]

ومعتصم عبد اللطيف، سوري قدم لاجئاً مع عائلته إلى تركيا، عمل في غسيل السيارات ثم جلي الصحون.

وكان يسكن مع عائلته في غرفة واحدة بمطبخ واحدويعمل بمعدل 12 ساعة عمل مقابل 15 ليرة تركية يومياً.

ودرس اللغة في أوقات استراحات العمل، تقدم إلى عدة جامعات تركية.

جامعة صقاريا

وأخيراً تم قبوله في جامعة صقاريا، لينال المرتبة الأولى في الهندسة المعلوماتية على مستوى الجامعة.

الجدير بالذكر أن الطلاب السوريين الذين يتلقون تعليمهم في الجامعات التركية يصل عددهم إلى 20 ألفًا وفق إحصائيات للعام الدراسي المنصرم.

[ads1]

ومنهم ألفان يتلقون تعليمهم في جامعات خاصة.

كما يجدر بالذكر أن الحكومة التركية أعطت أولوية للطلاب الجامعيين في مسألة منح الجنسية التركية.

درجات الشرف

وحقق عدد كبير من الطلاب الجامعيين في “تركيا” على درجات الشرف، متفوقين على نظرائهم الأتراك بالعلم واللغة.

ويأتي ذلك رغم الظروف النفسية القاهرة التي يعانون منها نتيجة الحرب في سوريا، واللجوء القسري الذي حرمهم من أهلهم وموطنهم.

وقد استطاع الكثير من هؤلاء الطلاب أن يقدّموا النموذج الحقيقي للسوريين على مختلف مستويات التعليم.

[ads1]

ونجحوا ابتداء من المرحلة الابتدائية وصولًا للجامعة والدراسات العليا، وباتوا موضع اهتمام عالي لدى السلطات التعليمية التركية.

ولم تدعهم الحكومة يذهبون إلى أي مكان بعيداً عن الاستفادة من إمكانياتهم.

حيث تعمل “تركيا” على تجنيس السوريين من ذوي الكفاءة والخبرة.

يمكنكم الاتصال بنا عبر صفحاتنا الخدمية في موقع فيس بوك

[ads1]

دليلك في تركيا

دليلك في عنتاب

دليلك في مرسين

دليلك في هاتاي

دليلك في أورفا

دليلك في بورصة

دليلك في إسطنبول

[ads1]

وللاطلاع أيضاً على أخبار تركيا ضمن موقع دليلك اضغط هنا