ماذا تريد الجاليات العربية من الرئيس أردوغان؟

بعد أن أقسم الرئيس أردوغان قسم تولي الرئاسة للمرة الأولى في النظام الرئاسي الذي تشهده تركيا.

[ads1]

اليوم لأول مرة منذ تأسيسها الأول في عشرينيات القرن الماضي والإعلان عن التغلب على الإجراءات البيروقراطية.

وهذه الإجراءات تعوق مسيرة تركيا نحو العالمية ونحو المشاريع العملاقة.

والتي بدأها حزب العدالة والتنمية ولفتح أبواب تركيا على مصراعيها أمام الاستثمارات العالمية الضخمة ووجود مستقبل واعد ينتظر تركيا.

في ظل هذه الأجواء الاحتفالية والإيجابية التي تعيشها تركيا اليوم مع انطلاق النظام الرئاسي بفوز الرئيس أردوغان.

[ads1]

لا شك أن الجاليات العربية لها مطالب تتمنى أن تنجز في العهد الرئاسي الأول الحالي.

دمج بالمجتمع التركي

إذ تريد الإسراع بدمجها بالمجتمع التركي وتيسير حصولها على الخدمات الصحية والتعليمية بزيادة المنح لأبنائها.

وتيسير إجراءات الحصول على الإقامات السياحية وتدشين جمعيات المجتمع المدني

وكذلك الحصول على الجنسية، إلى جانب توفير خطط استثمارية وإتاحة الفرص لمزيد من التعاون الاقتصادي والاستثماري لرجال الأعمال العرب.

[ads1]

وفي هذا التحقيق نطّلع على آراء وأمنيات شريحة من رموز الجاليات العربية المقيمة في تركيا..

بداية يؤكد د إبراهيم بوعزي الإعلامي والأكاديمي التونسي، أنه بعد فوز مرشح حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان برئاسة البلاد.

في ضوء التعديلات الدستورية الأخيرة التي تعطي صلاحيات أوسع لرئيس الجمهورية.

تتطلع الجاليات العربية المقيمة في تركيا إلى الكثير من المكتسبات وعلى رأسها الاستقرار الآمن والدائم.

[ads1]

وأضاف أنه في الحملة الانتخابية طالما لوحت ميرال آقشنار مرشحة الحزب الجيد.

بأنها إن فازت بالرئاسة ستعمد إلى ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

بعد تطبيع علاقات أنقرة بنظام الأسد الذي قتل مئات الآلاف وهجّر الملايين من السوريين.

تعهدات باتخاذ قرارات تضر اللاجئين

وكذلك تعهد محرم إينجه مرشح حزب الشعب الجمهوري للناخبين بذلك؛ ولكن بعد خسارتهما وفوز أردوغان.

استبشر اللاجئون السوريون والجاليات العربية عموماً وباتوا يشعرون بأمان أكثر في هذا البلد.

[ads1]

ويستضيف مئات الآلاف من الباحثين عن الأمان الذي فقدوه في مصر واليمن وليبيا ناهيك عن السوريين.

غير أن إجراءات الإقامة السياحية التي كان يتم تجديدها بشكل سلس طيلة سبع سنوات، باتت اليوم أصعب.

ولذلك فإن أهم ما تريده الجاليات العربية من أردوغان في ظل النظام الجديد بعيدا عن قيود البيروقراطية القديمة.

هو إصدار قرارات رئاسية في حكم القوانين تتيح للمقيم تجديد إقامته بسلاسة وتسمح لغير المقيم بالحصول على الإقامة بشكل أسهل وأقل تعقيداً.

إضافة إلى الإقامة فثمة قسم كبير من الجاليات العربية جاء برؤوس أمواله ليستثمرها في تركيا.

لكن الإجراءات المعقدة حالت دون ذلك فبات ينفق من رأس المال من دون أن ينمّيه.

[ads1]

خدمات

ولذلك تنتظر هذه الشريحة في الفترة القادمة تيسير إجراءات فتح الحسابات المصرفية للأجانب المقيمين وغير المقيمين.

وإجراءات إنشاء الشركات والاستثمار في مختلف المجالات والقطاعات.

وأوضح بوعزي، أن ”العام الماضي شهد حركة تجنيس مكثفة للاجئين السوريين من ذوي الكفاءات والشهادات العليا والخبرات المختلفة.

ولكن الأمر اقتصر على الجالية السورية، لذلك تتطلع بقية الجنسيات العربية المقيمة في تركيا إلى توسيع ذلك الاستثناء.

[ads1]

ليشملهم هم أيضاً خصوصاً وأن فيهم من يعيش في تركيا منذ أكثر من عشرين عاماً وتخرج في الجامعات التركية ويتقن التركية“.

ومن جهته أكد صابر أبو الفتوح عضو برلمان ثورة 25 يناير المصري، على تهنئه للسيد الرئيس رجب طيب أردوغان للفوز بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية؛

“بالرغم من الهجمة الشرسة التي تعرض لها حزب العدالة والتنمية وما واجهه من تحديات خطيره فى الفتره الأخيرة”.

“وتآمُر دول أوروبية وعربية ضده اقتصاديا وسياسيا للتأثير على الانتخابات وشعبيه الرئيس”.

“إلا أن قادة حزب العدالة والتنمية أداروا المرحله السياسية بحنكة بالغة واقتدار“.

آمال معلقة

وأضاف أن آمال كافة الجاليات العربية لا زالت معلقة على فوز الرئيس أردوغان وتحالف حزب العداله والتنمية لإدارة تركيا.

والجميع يتطلع إلى مرحله أكثر انفتاحا فى كافه المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وأشار إلى أنه ”على الصعيد الإقتصادي يأمل رجال أعمال الجاليات العربية أن تكون هناك خريطة اقتصادية واستثمارية واضحة”.

“وذلك أمام رجال الأعمال تسهم فى ضخ الاستثمارات العربية لتعود بالفائدة على الجانبين”.

كما يأملون في شراكة (عربية – تركية) مع جمعيات رجال الأعمال الأتراك بحزمة من حوافز الاستثمار.“

”وعلى الصعيد الاجتماعي تتطلع الجاليات العربية فى تركيا إلى مزيد من الاندماج بمؤسسات المجتمع المدني التركي مع العربي لخدمة الجاليات العربية.

كما تأمل فى وجود تسهيلات لبعض المشكلات التي تعاني منها الجاليات العربية فى مجال التعليم والصحة والإقامات.“

[ads1]

”كما تتطلع الجاليات في مجال التعليم إلى زيادة أعداد المقبولين فى المنح الدراسية في الجامعات التركية الحكومية من المصريين، وإلى خفض قيمة رسوم الجامعات،“

”كما تتمنى توفير فرص عمل للمدرسين المصريين فى المدارس التركية خاصة معلمي اللغة العربية،“

”وفتح المجال للأكاديميين للعمل في الجامعات التركية،“

”وفي مجال الصحة تأمل الجاليات العربية فتح المستشفيات التركية لاستقبال المرضى من أبنائهم خاصة الحالات الحرجة والطارئة،“

”وعمل بروتوكول مع أحد المستشفيات لاستخراج التأمين الصحي على أن يتمتع المشترك بخدمة علاجية شاملة دون إضافه أعباء،“

”وعلى المستوى الاجتماعي يعاني كثير من أبناء الجاليات العربيه خاصة المصريين من تعنت القنصلية المصرية في استخراج جوازت السفر المنتهية أو المفقودة.

وبالتالي يصعب على عدد كبير التحرك خارج تركيا للبحث عن العمل، كما يصعب عليهم الإقامة القانونية إلا من خلال استثناء تصدره إداره الجوازات والهجرة“.

[ads1]

”وبالتالي فمطلب الجاليات العربية هو إسباغ الهوية التركية على هؤلاء المظلومين المحبين لتركيا وشعبها“.

وقال النائب أبو الفتوح، ”في النهاية نتمنى بكل الحب الاستقرار لتركيا اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا”.

“ومزيد من الازدهار في ظل نظام حكم رئاسي جديد من حسن الطالع أن يكون بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان“.

كما عبر عن أمله في توسيع نطاق الاستثمارات التركية في العالم العربي مما يقوي بقية الروابط.

”كنا نأمل تحسين وضعية الطلاب العرب في تركيا وتيسير الحصول على إذن العمل أو إقامة العرب.

وتقليل شروط القانونية التي تجعل توظيف 5 أتراك مقابل عربي واحد تحتاج إعادة نظر“.

[ads1]

كما طالب عطوف بزيادة نسبة المنح الدراسيه للطلاب العرب الذين يتوافدون بكثرة على تركيا أو يسعون للوصول إلى جامعاتها.

بينما يؤكد د.محمو صابر أخصائي للتحاليل الطبية أن الجاليات العربية تريد من الرئيس أردوغان تسهيل موضوع الحصول على الجنسيات.

حيث أن معظم العرب الموجودين لا سيما المصريين منهم مر علي وجودهم أربع سنوات أو خمسة.

[ads1]

ولم يحدث منهم أي مشاكل أو مخالفات، كنا أن هذه الحدود المصطنعة انتم لا تعترفون بها ولكنها فرضت عليكم وعلينا.

وأضاف أنهم يأملون في تقديم الخدمه الطبية، وتسهيل التقديم في الجامعات، وتيسير شروط تشكيل الجمعيات وإعفائها من الضرائب.

المصدر: ترك برس

يمكنكم الاتصال بنا عبر صفحاتنا الخدمية في موقع فيس بوك

[ads1]

دليلك في تركيا

دليلك في عنتاب

دليلك في مرسين

دليلك في هاتاي

دليلك في أورفا

دليلك في بورصة

دليلك في إسطنبول

[ads1]

وللاطلاع أيضاً على أخبار تركيا ضمن موقع دليلك اضغط هنا