إضاءة إرث تاريخي تحت قلعة غازي عنتاب وإدراجه ضمن الأماكن السياحية

تم اكتشاف الأنفاق والكهوف التي يبلغ طولها أمتار تحت قلعة غازي عنتاب التاريخية وذلك بعد عام واحد من أعمال التنقيب. ومن المخطط فتح الأنفاق والكهوف المُكتشفة للسياحة بعد الأشغال للزوار.

وبينما قامت مديرية فرع تطبيق الحماية والتفتيش في بلدية غازي عنتاب بتنفيذ أعمال حفر الأنفاق والكهوف الواقعة تحت القلعة منذ ما يقارب عام واحد، وتتألف من العديد من الفروع ويبلغ طولها كيلومترات عملت أيضاً على إيضائتها.

وبينما تتواصل الحفريات في بعض المناطق للوصول إلى نهاية الأنفاق، ذكر سيردار مراد غورسل، مدير فرع تطبيق الحماية والتفتيش في بلدية غازي عنتاب، أن هذا العمل سيضيف قيمة جوهرية إلى المدينة.

وأضاف غورسل أن الأنفاق الموجودة أسفل القلعة استخدمت كحماية ضد الهجمات وكمساحة للعيش في التاريخ.

وأوضح أن تنظيف الأنفاق المليئة بالركام استغرق قرابة عام واحد، بقوله: “هذه الأنفاق والكهوف تحت قلعة غازي عنتاب كانت مليئة بالركام عندما تعرفنا عليها لأول مرة.

وأكمل، “في الماضي، كان الناس يستخدمون هذا النوع من الكهوف والأنفاق السرية للوصول إلى خزانات المياه من هذه الحجرات دون الخروج عندما يتعرضون للهجوم.

وأوضح أن “هذه الأنفاق والكهوف شيدت للهجوم والهروب والوصول إلى المياه للحفاظ على الحياة”.

وفي سؤاله عن إدراج هذه الكهوف والأنفاق ضمن الأماكن السياحية في غازي عنتاب صرّح غورسل بأن ترميم الأنفاق تحت القلعة سيرفع الهدف في السياحة وستصبح قلعة غازي عنتاب مركز جذب سياحي للمدينة.

وقال: “نهدف إلى جلب هذه الأنفاق الموجودة تحت قلعة غازي عنتاب إلى السياحة من خلال حمايتها وترميمها من جديد”.

وأضاف أن بهذه الأنفاق التاريخية نرى مدى أهمية القيم التاريخية التي نمتلكها تحت الأرض وكذلك فوقها.

وأوضح أنه سيتم فتح الأنفاق أمام الزائرين بعد الانتهاء من الترتيبات اللازمة، وقال غورسل: “بالإشارات والتوجيهات التي سننشئها في القلعة، سيتم إدخال هذه الأنفاق إلى السياحة وفتحها أمام زوارنا.

You might also like