fbpx

تعديلات مهمة جدًا بشأن نجاح الطلاب الأتراك والسوريين في تركيا

وزارة التربية التركية.. تعديلات مهمة جدًا بشأن نجاح الطلاب الأتراك والسوريين في تركيا

بعد أن قررت الحكومة التركية تفعيل نظام التعليم عن بعد وإغلاق المدارس وإيقاف دوام الطلاب بها من المرحلة الإبتدائية إلى الجامعية لاحظت أنه إن قررت نجاح الطلاب بالنسبة للفصل الثاني في المراحل الإبتدائية والإعدادية والثانوية سيكون ظلم لهم.

ولهذا عدلت وزارة التربية التركية على اللائحة التنفيذية المتعلقة بنجاح ورسوب الطلاب في ظل إنتشار فيروس كورونا في تركيا.

وعلى إثر ذلك قررت الوزارة أن درجات الفصل الدراسي الأول من السنة ستحدد درجات نهاية العام نظرًا لعدم تطبيق البرامج التعويضية من قبل الطلاب.

وإن استوفى الطالب الشروط المطلوب للنجاح في الفصل الدراسي الأول من هذا العام فإن سينتقل بشكل تلقائي إلى الصف الأعلى في المرحلة التالية من دراسته.

وبالنسبة للطلاب الذين لم تستوفي درجاتهم النجاح في الفصل الدراسي الأول فسيتم نقلهم إلى الصفوف الأعلى ولكن بشروط.

وتلك الشروط تتضمن خضوع الطلاب لإمتحانات في تلك الدروس مع بداية العام الجديد، وإن رسبوا في أكثر من 6 دروس (أي مواد) سيتوجب عليهم إعادة السنة بشكل كامل دون انتقالهم للمرحلة الأعلى.

وعن الطلاب غير المحققين لنسبة الدوام في المطلوبة بالمدارس في الفصل الدراسي الأول من هذا العام فلن يشملهم القرار وسيتعين عليهم إعادة السنة مع تحقيق نسب الدوام المطلوبة.

في سياق ذلك، سيتم اعتماد درجات اختبار الفصل الأول لتحديد درجة اختبار نهاية العام بالنسبة لطلاب المدارس المهنية الذين لم يخضعوا لاختبار المهارات.

ويعتبر التحاق الطلاب ببرامج التدريب النظريفة والعملية خلال السنوات السابقة شرط أساسي لانتقال الطلاب إلى الصفوف العليا في تركيا.

بإمكانكم الإطلاع على المزيد من الأخبار والخدمات العامة عبر زيارة صفحتنا على الفيس بوك ( دليلك في عنتاب )
كما يمكنكم قراء جميع الأخبار الهامة عبر الضغط هنا

اقرأ أيضًا بعد سجن الأب وسفر الأم.. أشقاء سوريين ينتهي بهم المطاف في دار الأيتام ببورصة

وضعت الجهات المختصة في الحكومة التركيةـ مساء يوم أمس الجمعة، أربعة أطفال سوريين في مؤسسة تابعة لوزارة الأسرة التركية بولاية بورصة.

وفي التفاصيل وبحسب ما تداولته وسائل الإعلام التركية والعربية فإن الشرطة التركية تلقت إتصالًا يوم أمس من عائلة تقول أن أحدهم أودع أربعة أشقاء سوريين تتراوح أعمارهم بين الـ 3 إلى الـ 11 عامًاـ مشيرًة إلى أنهم لديهم ثلاثة أطفال ولن بتمكنوا من رعابة الأطفال.

وبالنسبة لمعيل الأطفال فإن والدهم في السجن ووالدتهم لجئت إلى الهجرة لألمانيا ولهذا بقوا دون معيل، ولم تذكر الصحف الإعلامية أي تفاصيل حول أقاربهم من الدرجتين الثانية والثالثة.

أكمل القراءة..

Leave A Reply

Your email address will not be published.