fbpx

فيروس كورونا يحول الإحتفال بـ عيد الطفل والسيادة الوطنية بتركيا إلى شرفات المنازل!

فيروس كورونا يحول الإحتفال بـ عيد الطفل والسيادة الوطنية بتركيا إلى شرفات المنازل!

تحيي تركيا اليوم الذكرى المئوية لـ عيد الطفل والسيادة الوطنية، ولكن ليس كما جرت العادة، فسيكون اليوم دون احتفالات وفعاليات رسمية، بسبب التدابير المتخذة للوقاية من فيروس كورونا.

يعرف يوم 23 نيسان/ أبريل من كل عام في تركيا، بعيد الأطفال والسيادة الوطنية.

وترتبط الذكرى بشكل أكبر بالأطفال، وبالتاريخ الذي وُضع فيه حجر أساس الجمهورية التركية، وافتتح فيه مجلس الأمة الكبير (البرلمان) عام 1920.

وجرى الاحتفال بهذا اليوم بشكل رسمي في تركيا، على أنه يوم السيادة الوطنية حتى عام 1935.

وبدأ الاحتفال به كعيد للطفل، بعد أن أهداه مؤسس الجمهورية التركية “مصطفى كمال أتاتورك” لجميع أطفال العالم، ليتحول أسم العيد إلى “الطفولة والسيادة الوطنية”.

تفتخر تركيا بأن يوم الطفل لديها هو اليوم الوحيد في العالم بأكمله الذي يخصص للأطفال.
فهي تستضيف أطفالاً من كل أنحاء العالم، لفعالية احتفالية ضخمة، تنظمها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون التركي.

وكتقليد سنوي، يعتبر ضريح أتاتورك في العاصمة التركية أنقرة، المركز الرئيسي للاحتفال.
حيث يتم وضع إكاليل من الزهور على ضريحه، خلال مراسم احتفال رسمية يحضرها عدد من المسؤولين، والشخصيات المرموقة.

وتشهد المدن التركية فعاليات مختلفة، بمناسبة عيد الطفل والسيادة الوطنية.
كما يحتفل بها الأتراك خارج تركيا، لاسيما في جمهورية شمال قبرص التركية، فضلاً عن البعثات الخارجية.

ويجري اتباع بعض التقاليد في “عيد الطفولة والسيادة الوطنية”، حيث يتسلم الأطفال مؤقتاً، مناصب الكبار والمسؤولين.

ويقوم رئيس الجمهورية التركية، ورئيس الوزراء، و بعض أعضاء البرلمان، وحكام الولايات، وعدد من المسؤولين، بترك كراسيهم ليجلس عليها الأطفال تعبيراً عن أهمية ورمزية هذا اليوم.

إحياء عيد الطفل والسيادة الوطنية في طل كورونا.

بدأ اليوم إحياء العيد بزيارة وزير التربية والتعليم “ضياء سلجوق”، ضريح مؤسس الجمهورية “مصطفى كمال أتاتورك”.

وكذلك وضع رئيس البرلمان التركي “مصطفى شنطوب”، أكليلاً من الزهور على نصب أتاتورك، الموجود في ساحة البرلمان بالعاصمة أنقرة.

كما وجّه الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” رسالة يقول فيها:
“أهنئ من صميم قلبي الجميع، بمناسبة حلول الذكرى المئوية لتأسيس مجلس الأمة التركي الكبير، كما أهنئ كافة أطفال تركيا والعالم بمناسبة يوم الطفولة والسيادة الوطنية”.

وأضاف، “أن إبتسامة الأطفال، هي التي تزين العالم المليئ بالحروب والصراعات والمآسي.
وأن الأطفال هم مستقبلنا وغدنا وهم أملنا لعالم مليء بالفرح والمحبة والسلام والجمال”.

ومن المقرر أن تقتصر الإحتفالات، في تمام التاسعة من مساء اليوم، على ترديد ملايين الأتراك للنشيد الوطني التركي.

بالإضافة إلى رفعم الأعلام التركية من شرفات المنازل في ظل إجراءات الحجر الوقائي كتعبير رمزي عن الإحتفاء بهذه المناسبة الوطنية

بإمكانكم الإطلاع على المزيد من الأخبار والخدمات العامة عبر زيارة صفحتنا على الفيس بوك ( دليلك في عنتاب )
كما يمكنكم قراء جميع الأخبار الهامة عبر الضغط هنا
  • أيام العطل الرسمية في تركيا 2021
Leave A Reply

Your email address will not be published.