fbpx

قبل وفاته بلحظات .. مواطن تركي يوثق الانهيارات والفيضانات في ولاية طرابزون

لقي مواطن تركي حتفه إثر الانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة في ولاية طرابزون ، شمال شرقي البلاد.

وذكرت قناة “TRT ” التركية بحسب ما ترجمه موقع دليلك في تركيا إن أمطاراً غزيرة ضربت، ظهر أمس الجمعة، قضاء “أوف” في طرابزون، وتسببت بحدوث فيضانات وانهيارات أرضية.

وأضافت، أن فرق البلدية وإدارة الكوارث “أفاد” تمكنت من إنقاذ 8 أشخاص احتجزتهم السيول في 4 أحياء مختلفة، وأجلت 20 آخرين إثر تعرض منازلهم لخطر الانهيار.

ولقي “يلماز حجي محمود أوغلو” 53 عاماً حتفه داخل سيارته جراء الانهيارات الأرضية.

وتداولت وسائل إعلام على نحو واسع مقطعاً مصوراً التقطه يلماز قبل وفاته بلحظات قليلة،

ووثق من خلاله الأمطار والفيضانات التي اجتاحت طرابزون.

هذا وقد ألحقت الفيضانات خسائر مادية واسعة في بعض المزارع، وتسببت بنفوق العشرات من طيور الدجاج.

إقرأ أيضًا: سوريون في بورصة يثيرون موجة غضب لدى الأتراك .. ماذا فعلوا ؟؟

بالسيوف والدروع، كسروا جميع القواعد وأقاموا حفل على أعداد الإصابات والضحايا.. سوريون في بورصة يثيرون موجة غضب لدى الأتراك.

في ظل انتشار فيروس كورونا وبينما يحارب الجميع من شعب وحكومات للقضاء عليه أو الحد من انتشاره، و

تقوم الحكومة التركية بتطبيق أقسى العقوبات واتخاذ قرارات مصيرية حاسمة من إغلاق مدارس، وأماكن تسوق إلى فرض غرامات مالية وغيرها، لحماية الشعب من هذه الجائحة.

إلا أن مجموعة من اللاجئين السوريين القاطنين في ولاية بورصة، قاموا يوم أمس بتنظيم حفل افتتاح محل تجاري “عراضة”.

انضم إلى الحفل مجموعة كبير من الناس، شاركوا بالرقص والغناء بسيوفهم وثيابهم التقليدية التراثية، دون مراعاة المسافة الاجتماعية، أو وضع الكمامة الطبية.

وهذا ماأثار موجة غضب واسعة لدى روّاد التواصل الاجتماعي الاتراك منهم، والسوريين.

حيث قامت صحيفة “يني دونام” التركية بنشر مقاطع فيديو وصور مسربة من مكان الحفل المقام يوم أمس من قبل السوريين.

وعلّقت على الأمر، لستم وحدكم في هذه المدينة، وأخطائكم المرتكبة هذه نحن  من سيتحمل عواقبها.

فقد أصبح العمل على الحد من انتشار الفيروس مسؤولية الجميع من شعب وحكومات وليست مسؤولية شخصية.

لقراءة جميع المقالات الهامة  في موقعنا عبر الضغط هنا.

نقوم بنشر جميع الأخبار الهامة والعاجلة المتعلقة بتركيا والسوريين على تطبيق التيلغرام  (((هنا)))

Leave A Reply

Your email address will not be published.