قتلة الشاب السوري حمزة عجان سيتمثلون أمام القضاء التركي قريبًا في ولاية بورصة

بعد الضرب الذي أدى لوفاته.. قتلة الشاب السوري حمزة عجان سيتمثلون أمام القضاء التركي قريبًا في ولاية بورصة

ضمن خبرًا أصبح تداوله كبيرًا في مواقع التواصل الإجتماعي وفي أحداث لا تعتبر الأولى من نوعها ألقت الشرطة التركية القبض على قتلة الشاب حمزة عجان، يوم أمس الجمعة، في ولاية بورصة تركيا.

ولنوافيكم بتفاصيل الحادثة استعانت سيدة سورية بترجمة الشاب السوري حمزة عجان “17 عامًا” أثناء شرائها من أحد البائعين في بازار عورصوا بولاية بورصة.

ولكن الذي حصل لم يكن بالحسبان بحيث تعرّض البائعين للسيدة وعجان بكلمات نابية تشمل الشعب السوري كاملًا وليس وحدهم فقط!

وما كان من الشاب السوري حمزة عجان إلا الدفاع عنه وعن السيدة وعن الشعب السوري أكملًا ابضًا لتشب مشاجرة كلامية حادّة بين الطرفين.

وبحسب ما ذكره والد الشاب لوسائل التواصل الإجتماعي فإن بعد نشوب الشجار بدأ البائع بشتم السيدة بألفاظ تخدش الحياء مما أثار غضب عجان وتحول المشادة الكلامية إلى ضرب عنيف.

وتلي الأحداث بهجوم أربعة من البائعين على الشاب السوري بالعصي الكبيرة والحجارة ليسقط منهارًا من شدّة الضرب على الأرض.

وتم إستدعاء فرق الإسعاف والشرطة في ظل هروب البائعين بعد فعلتهم تلك ويتم نقل الشاب عجان إلى المستشفى على الفور.

ولم يستطع جسم الشاب أن يحتمل كل الضرب الذي تلقّاه ليفارق الحياة في المستشفى بالرغم من جهود الأطباء المبذولة لمحاولة إنقاذه هناك.

وبعد ما انفجرت مواقع التواصل الإجتماعي العربية على الشعب التركي لاقت قسم منهم في طرف الشعب السوري بحكم أن الذي حصل يعتبر تصرّف عنصري “بحت”، مشيرًة أن هذه الحادثة لا تمثّل شعبًا بأكمله بل عدة رجال عنصريين فقط!

وأخيرًا تم القبض، يوم أمس الجمعة، على القتلة الأربعة “الذين تعرضوا لعجان بالضرب” من قبل الشرطة التركية في ولاية بورصة.

وذكرت الصحف التركية أن الجهات المختصّة بدأت بالتحقيقات القضائية معهم، مؤكدًة أنهم سينالون أشّد العقوبات بعد تمثّلهم أمام القضاء التركي.

اقرأ أيضًأ تأكيد إصابة نائب مدير مستشفى جامعة فرات بفيروس كورونا

بإمكانكم قراءة جميع المقالات الهامة في موقعنا عبر الضغط هنا

ونقوم بنشر جميع الأخبار الهامة والعاجلة المتعلقة بتركيا والسوريين على تطبيق التيلغرام على الهاتف والحاسوب، وبإمكانكم الإنضمام لمجموعتنا هناك عن طريق الضغط (((هنا)))