fbpx

كافة تفاصيل دخول السوريين من وإلى معبر باب السلامة

كافة تفاصيل دخول السوريين (عودة طوعية أو ترحيل أو زيارة عيد أو تاجر) من وإلى معبر باب السلامة

بعد ارتفاع عدد إصابات لأكثر من 11.5 مليون حالة في كافة دول العالم كان لتركيا وسوريا نصيب منهم.

ولكل فعل ردة فعل، بحيث أن الدولتين حاولوا أن يحافظوا على حياة المواطنين في ظل عدم إلتزامهم بشكل كامل بالتدابير الوقائية من الفيروس عن طريق إغلاق معبر باب السلامة أمام زيارات عيد الأضحى للعام 2020.

وصرّح العميد قاسم القاسم مدير معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا أنهم تلقوا بلاغ من العاصمة أنقرة يفيد بعدم فتح أبواب المعبر أمام زيارات عيد الأضحى لهذا العام بنسبة 99%.

وأجرت قناة حلب اليوم مقابلة مع القاسم لتحث عن أخبار المعبر بالنسبة لدخول السوريين كانوا من المرضى أو عائدين بشكل طوعي أو حتى التجار والجيش الوطني، والذين يتم ترحيلهم، بالإضافة إلى عودة السوريين من إجازة عيد الفطر السابقة.

وخلال المقابلة أشار العميد أن بداية افتتاح المعبر كانت في الاسبوع الفائت أمام التجّار والجيش الوطني والشرطة الذين يدخلون إلى المعبر بموافقات خاصة.

متى يمكن لمن قضى إجازة عيد الفطر في سوريا العودة إلى تركيا؟

أكد القاسم أنهم تواصلوا مع والي كلّس في الجانب التركي وأكّد لهم حينها أنه يوجد أشخاص يرغبون بالمغادرة عن طريق المعبر.

وأعلن المعبر في وقت سابق عن فتح مجال العودة للسوريين ممن قاموا بزيارة سوريا في فترة عيد الفطر.

وأشار حينها معبر باب السلامة أنه ينتظر تفاصيل السماح والشروط لدخول المواطنين إلى تركيا، مؤكدًا أنه في حال وصولها لهم سيقوموا بنشرها بشكل فوري.

هل توجد زيارات إلى سوريا في عيد الأضحى القادم؟

قامت إدارة معبر باب السلامة الحدودي بالتواصل مع والي محافظة كلّس التركية لأخذ الموافقة منه بخصوص إجازات عيد الأضحى لهذا العام 2020.

وبعد الإبلاغ أدلى والي كلّس بموافقته على الأمر في الاسبوع الماضي، وكان الكلام بأن تبدأ الزيارات في يوم الاثنين من هذا الاسبوع.

ولكن تم رفع الأمر إلى العاصمة أنقرة من أجل الإجراءات الصحية بحكم وجود اللجنة هناك بغية إدراج قرار عن كيفية حجر المواطنين بعد عودتهم أو تطبيق إجراءات محددة لهم.

وبالإضافة كان منتظر من اللجنة أن تقرر عملية التسجيل خلال مدة اسبوع أو  لمدة شهر أو لآخر العام، ولكن القرار أتى بالرفض بنسبة 99%.

وأكّد العميد قاسم القاسم أنهم تواصلوا كثيرًا مع الاخوة الأتراك ولكن الأخيرين خائفون جدًا على الوضع في الشمال السوري المحرر.

وتابع، “نحن لا توجد لدينا إمكانيات كبيرة بحيث توجد دول عجزت عن صد العدوى بفيروس كورونا، وبالتالي أذا سمحوا بدخول 50 ألف إلى 100 ألف مواطن وكان أحدهم مصاب وانتقلت العدوى منه إلى الشمال المحرر فسوف تحصل كارثة.”

واستطرد بقوله: ّإذا سمحوا بدخول أعداد كبيرة في أثناء عودتهم إلى تركيا سيواجهون مشكلة بحيث هل سيقومون بحجر أعداد كبيرة منهم؟”.

وأكّد القاسم أن العاصمة أنقرة قامت بإبلاغه مؤخرًا أنه لا توجد زيارات في عيد الأضحى إلى سوريا في هذا العام 2020 بنسبة 99%.

هل بإمكان القادمين إلى تركيا لأسباب خاصة العودة إلى سوريا؟

أكدّ القاسم أن القادمين إلى تركيا لسبب علاج أو ما إلى ذلك سيتمكنون بالطبع من العودة إلى سوريا.

وأشار أن المعبر فتح أبوابه منذ اسبوعين أمام هذه الحالات، أي يعني أي مواطن سوري يرغب بالعودة الطوعية إلى سوريا بإمكانه تسليم (كملكه) أمام باب المعبر ومباشرة يدخل للجانب الآخر.

وأوضح بقوله: ّحتى إذا كان مع الشخص أغراضه الشخصية كعفش منزل وما شابه، جميعها يتم نقلها إلى الجانب السوري بشكل مباشر”.

في سياق متصل، أكّد العميد أن يسمح للجميع بالعودة الطوعية (بإرادتهم دون الرجوع إلى تركيا) إلى سوريا من خلال المعبر في جميع الأيام ما عدا يومي السبت والأحد من كل اسبوع.

وبالنسبة للمرضى الذين قدموا للعلاج في تركيا فيوجد على المعبر عناصر من إدارة الكوارث والطوارئ التركية AFAD ليقوموا بنقل المريض إلى الجانب السوري بعناية تامة.

ما هو عدد الأشخاص الذين رٌحًلوا إلى سوريا في الشهر الفائت؟

توجد الكثير من الإشاعات التي نُشرت حول أعداد الأشخاص الذين تم ترحيلهم إلى سوريا ولكن نحن نقوم بنشر إحصائية في أول كل شهر عن الشهر الذي قبله بالنسبة لأعداد الترحيل والعودة الطوعية.

وأوضح القاسم أن الذين تم ترحيلهم إلى سوريا خلال الشهر الفائت عددهم الفعلي 70 شخص كانوا يحاولون الدخول إلى تركيا بطريقة غير شرعية أي “عبر السور”،  مؤكدًا أنه أي أعداد أخرى تنشر فهي عار على الصحة.

كيف تعامل معبر باب السلامة مع فيروس كورونا؟

أشار القسام أنه من بداية ظهور جائحة كورونا قاموا بتجهيزات كثيرة، كعملهم على بناء مغطس لتعقيم السيارات، وغرفة لتعقيم العمّال الذين يدخلون إلى الجانب التركي.

وأردف عن وجود تعاون سابقهم مع المشفى الوطني في أعزاز ومشفى الآيدا في المعبر في حال الشك بإصابة أي مواطن قادم أو مغادر بفيروس كورونا.

والآن وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة عبر منظمة الصحة العالمية أرسلت إلى معبر باب السلامة كادر طبي باشر عمله بفحص جميع القادمين والمغادرين في المعبر منذ فترة اسبوع تقريبًا.

بإمكانكم قراءة جميع المقالات الهامة في موقعنا عبر الضغط هنا.

نقوم بنشر جميع الأخبار الهامة والعاجلة المتعلقة بتركيا والسوريين على تطبيق التيلغرام  (((هنا)))

Leave A Reply

Your email address will not be published.