fbpx

كيف نفرق بين الإصابة بـ فيروس كورونا وحساسية الربيع؟

كيف نفرق بين الإصابة بـ فيروس كورونا وحساسية الربيع؟

تعتبر أعراض الإصابة بـ فيروس كورونا متشابهة لحد ما مع الإنفونزا وغيرها من الأمراض أيضًا.

ولهذا يجب علينا التفرقة ما بين الإصابة بالـ فيروس والإصابة برشح وحساسية الربيع أو أعراض الربو والإنفلونزا والاتهاب.

ولكن تكمن مشكلة في ذلك بحكم أن 80% من المصابين بـ فيروس كورونا تظهر عليهم أعراض طفيفة أو حتى ببعض الحالات لا يشعروا بشيء سوى السعال أو الحمى الخفيفة أو حتى الإرهاق فقط.

ولكن الحساسية كالعطس والرشح لا تأتي لمصابي فيروس كورونا إلى حد ما، ولهذا يجب خلال فصل الربيع الإنتباه من أمر التفرقة بين حساسية الموسم أو أعراض الـ فيروس.

وهنا بإمكانكم تفرقة حساسية موسم عن الإصابة بكورونا بحكم أن ارتفاع درجة حرارة الجسم وضيق التنفس والسعال الجاف الحاد المتواصل تميز الـ فيروس عن غيره من الأمراض.

فإن رافقتك تلك الأعراض مع الرشح والعطس وحساسة الأنف والربو أو الإلتهابات الملتحمة يجب حينها أن تقوم بالتوجه إلى المستشفى القريبة منك للقيام بإختبار الإصابة بفيروس كورونا.

بالمقابل من الممكن أن ترافق أعراض حساسية الربيع إنفلونزا الشتاء بحكم أن الموسمين متقاربين من بعض، وهذا من الممكن أن يثير الشك بإصابتك بالفيروس بشكل كبير.

وبالنسبة للمصابين بالربو فالأعراض التي تظهر عليهم تكون بالسعال والتهاب الجهاز التنفسي العلوي والرشح وحساسية الأنف وضيق التنفس  ببعض الأحيان.

ولكن المرضى المصابين بالربو إن واجهتهم أعراض المرض ككل سنة ولكن في هذه المرة كانت شديدة واستمرت لفترة طويلة يجب عليهم التوجه للمستشفى بشكل سريع.

ومن الممكن أن تسبب الإصابة بالـ فيروس إعياء خفيف وآلام بكافة عضلات الجسم وفي الحالات الخطرة يحصل إسهال وصداع شديد، وبالمقابل أعراض الإنفلونزا تسبب أيضًا إعياء وآلام بالجسم وصداع.

ويجب على مرضى الربو والمصابين بحساسية الأنف مواصلة علاجهم وعدم التوقف عن تناول أدويتهم في أوقتها وإلا سيصلوا لمرحلة استقبال الفيروس بشكل سريع بحكم أن مناعتهم تنخفض ويصبح دفاع جسمهم ضد الفيروس ضعيف جدًا.

وبحسب ما أشار به العلماء فيمكن أن تتم التفرقة في الحالات العادية عن طريق ظهور ضيق التنفس، بحيث أن الإنفلونزا قليلًا ما تسبب ضيق تنفس للمصابين بها.

ولهذا الأفضل للمصابين بأمراض في الرئتين أو أمراض تجعل مناعة أجسادهم ضعيفة التوجه إلى المستشفى لتلقي علاجهم ورعاية خاصة، وحينها سيحدد الإطباء إن كنتم بحاجة لفحص الإصابة بفيروس كورونا أم لا من خلال سعالكم وحرارتكم وعدة أعراض أخرى من الممكن ظهورها عليكم.

وإلى اليوم ارتفعت حالات الإصابة بـ فيروس كورونا لأكثر من مليون و925 ألف إصابة حول العالم، وتوفي منهم أكثر من 119 ألف مصاب، بالمقابل تم شفاء أكثر من 452 مريض من الفيروس.

بإمكانكم الإطلاع على المزيد من الأخبار والخدمات العامة عبر زيارة صفحتنا على الفيس بوك ( دليلك في عنتاب )
كما يمكنكم قراء جميع الأخبار الهامة عبر الضغط هنا
Leave A Reply

Your email address will not be published.