fbpx

حلول يطرحها حزب الشعب الجمهوري للحد من ارتفاع الإيجارات في تركيا

في ظل الارتفاع الفاحش للإيجارات في تركيا قام نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري “أوزجان بورجو” في ولاية إزمير بطرح المشكلة وبعض الحلول على أعضاء مجلس الشعب قائلاً: “إن الأسعار الهائمة بالإرتفاع مع قلة البيوت المعروضة للبيع جعل الأسعار ترتفع بشكل رهيب، حيث أن المنزل الذي كان يُباع بمبلغ 400 ألف ليرة بات يُباع الآن بسعر 750 ألف ليرة، وهناك أكثر من 100 ألف عائلة لا يمكنها إيجاد منازل تأويها”.

وفي تقرير الاقتراحات والحلول التي قدمها “بورجو” لأعضاء هيئة مجلس الشعب ركز على ارتفاع الإيجارات في المدن الصناعية والتجارية المتطورة، وذكر ما يلي:

“إن عدد العاملين الذين تتراوح رواتبهم بين 20% أقل أو 20% أكثر من الحد الأدنى للرواتب بلغ عددهم أكثر من 9,5 مليون موظف، بينما 64% من العاملين والذين يبلغ عددهم 12,5 يكسبون ما بين (1,5-6) أضعاف الحد الأدنى للرواتب، ومع جائحة كـ ـورونا التي أثرت بشكل سلبي على أغلب المنشآت زاد عدد الموظفين الذين يتقاضون أقل من الحد الأدنى للأجور، وفي ظل هذه الظروف أصبح من المستحيل تقريباً العثور على شقة للإيجار صالحة للعيش لعامة الناس.

علاوةً على ذلك، حدثت زيادات فاحشة في الإيجارات في العديد من المدن بعد الوباء وبداية التعليم وجهاً لوجه والعودة إلى الجامعات التي هي من بين المسببات لهذا الوضع”.

ما هي الحلول المطروحة للحد من ارتفاع الإيجارات في تركيا ؟

تأكيداً على حق المواطنين في الإيواء، تضمن الاقتراح الذي أعده “بورجو” والمقدَّم إلى هئية أعضاء مجلس الشعب، بتوقيع نواب حزب الشعب الجمهوري:

“تماشياً مع مفهوم حق الإنسان في السكن، وكما هو مذكور في الاتفاقيات الدولية، والذي تضمنه الأمم المتحدة والمادة رقم 57 من الدستور باسم (الحق في السكن) وفي ما يتعلق بالزيادة بأسعار الإيجارات في تركيا نطالب بتشكيل هيئة للبحث بالمشاكل ومسبباتها، وتحديد الحلول، وتحديد التغييرات التشريعية المطلوب إجراؤها، ومراجعة كاملة للسياسة الاقتصادية التي يتم تنفيذها في هذا الصدد”.

ما هو رأيكم في هذه الاقتراحات؟ وهل فعلاً ستكون مفيدة للتصدي لكل هذه الزيادات بالإيجارات؟

اقرأ أيضاً:

Comments are closed.